علاج الغرغرينا

أفضل علاج الغرغرينا لمرضي السكر 2021

علاج الغرغرينا لمرضى السكر:

يعتمد علاج الغرغرينا لمرضى السكري على إزالة الأنسجة المصابة، منع العدوى، علاج أي عدوى موجودة، ومعالجة المشكلة التي أدت إلى تطور الغرغرينا، على سبيل المثال إذا كانت الغرغرينا بسبب ضعف تدفق الدم، فقد يتم استخدام الجراحة لعلاج قصور الأوعية الدموية، وإذا كانت الغرغرينا نتيجة حدوث عدوى فيمكن استخدام مضادات حيوية قوية، وسوف نتعرف أكثر في هذا المقال علي الطرق المستخدمة لعلاج غرغرينا القدم السكري، ومتى يتم استخدام كل واحدة منها. 

إزالة الأنسجة الميتة:

غالباً ما تكون عملية استئصال النسيج الميت ضرورية لمنع الغرغرينا من الانتشار، والسماح لباقي الأنسجة  المحيطة بالالتئام.

البتر للقدم:

في الحالات الشديدة من الغرغرينا، حيث يتأثر جزء كامل من الجسم مثل إصبع القدم أو القدم بأكملها، لذلك يحتاج الطبيب إلى اللجوء لعملية البتر، ويمكن أن يمنع البتر انتشار الغرغرينا في أجزاء أخرى من الجسم، ويلجأ الطبيب للبتر أيضاً لإزالة أطراف تالفة بشدة حتى يمكن تركيب أطراف صناعية. 

علاج العدوى بالمضادات الحيوية:

تستخدم المضادات الحيوية في علاج غرغرينا القدم السكري الناتجة عن العدوى، والتي يمكن إعطاؤها في صورة أقراص أو حقن، ودائماً تكون الحقن ضرورية إذا كان المريض بحاجة لعملية جراحية أو لديه عدوى شديدة فيتم إعطائها مباشرةً في الوريد.

علاج الغرغرينا بالبالون، وتركيب الدعامة:

في بعض الحالات يمكن إجراء عملية جراحية لاستعادة تدفق الدم إلى المنطقة المصابة من خلال:

-الجراحة الجانبية :

حيث يقوم الجراح بإعادة توجيه تدفق الدم، وتجاوز الانسداد عن طريق ربط أحد العروق إلى جزء سليم من الشريان. 

-رأب الوعاء :

حيث يتم وضع بالون صغير في الشريان الضيق أو المسدود ويتم نفخه لفتح الوعاء، ويمكن أيضًا إدخال أنبوب معدني صغير يُعرف بالدعامة في الشريان للمساعدة في بقائه مفتوحًا، وتشير الأبحاث إلى أن كلا التقنيتين لهما نفس القدر من الفعالية في استعادة تدفق الدم، ومنع اللجوء إلى البتر على المدى القصير، كما تتميز أيضاً عملية رأب الوعاء بأن المريض يتمكن من القدرة على الشفاء في أسرع وقت. 

العلاج بالأكسجين عالي الضغط:

يقوم المريض بالجلوس في غرفة مصممة بشكل خاص مليئة بالهواء المضغوط، ويتم وضع غطاء بلاستيكي على وجه المريض ليوفر أكسجين نقي للمريض لاستنشاقه، وينتج عن هذا العلاج ارتفاع مستويات الأكسجين في مجرى الدم، والوصول إلى المناطق المصابة التي تعاني من ضعف في تدفق الدم إليها مما يؤدي إلى زيادة سرعة الشفاء،
بالنسبة للغرغرينا التي تسببها العدوى البكتيرية  يمكن للأكسجين أيضًا إيقاف بعض أنواع البكتيريا خاصةً النوع المسؤول عن الغرغرينا الغازية التي تنتج السموم التي تسمح بانتشار العدوى، مما يمنع حدوث المزيد من تلف للأنسجة، وأثبتت الأبحاث أن العلاج بالأكسجين ذو الضغط العالي له فعالية كبيرة في علاج الغرغرينا الناتجة عن قرح القدم المصابة بالسكري مما يقلل من خطر البتر.

الجراحة الترميمية:

يمكن استخدام الجراحة الترميمية باستخدام الترقيع الجلدي لتغطية منطقة الجلد المتضررة بالغرغرينا، حيث يقوم الجراح بإزالة الجلد السليم من جزء آخر من الجسم، وإعادة ترقيعه على المنطقة المتضررة. 

كيف يتم تشخيص الغرغرينا؟

 
في البداية يقوم طبيب الأوعية الدموية بأخذ التاريخ المرضي، عمل فحص شامل للأوعية الدموية الطرفية، مع عمل التحاليل والفحوصات اللازمة، عمل دوبلر ملون على شرايين الساق، وعمل أشعة مقطعية على شرايين الساق لمعرفة مكان وطول الانسداد لمعرفة الأنسجة الميتة في الساق. 

يعد الدكتور حسام المهدي استشاري جراحة الأوعية الدموية بجامعة القاهرة أفضل دكتور أوعية دموية بالمهندسين، المنيل، مدينة نصر، والتجمع لعلاج غرغرينا القدم السكري واتخاذ كافة الوسائل لإنقاذ القدم من البتر وتجنب حدوث مضاعفات. 



اقرأ أيضًا:
علاج دوالي الساق بالليزر و تقنية الكلاكس في مصر